info@assayad.com     +971 2 443 7475     +971 777 55 33
العدد 3907
 - 
السبت ٢٠ - يوليو - ٢٠٢٤ 
ABU DHABI
ABU DHABI
السبت ٢٠ - يوليو - ٢٠٢٤  /  العدد 3907
الأرشيف
تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
الإمارات
الإمارات و"الأمم المتحدة" تستضيفان لقاءً عبر الاتصال المرئي
مع أعضاء منظمة التعاون الإسلامي


استضاف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والسفيرة لانا نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، لقاء عبر تقنية الاتصال المرئي بحضور مجموعة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وكبار مسؤولي الأمم المتحدة لمناقشة أهمية التضامن العالمي والتعايش السلمي والمسؤولية المشتركة أثناء الأزمات الإنسانية والصحية الحالية، والدور الإيجابي الذي تلعبه المجتمعات المسلمة في التعامل مع هذا الظرف الاستثنائي العالمي.. وقد جاءت مشاركة دولة الإمارات، بصفتها رئيس مجموعة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، في استضافة هذا التجمع المرئي مع معالي الأمين العام عوضاً عن التقليد السنوي للأمين العام المتمثل في زيارة الدول الإسلامية خلال شهر رمضان المبارك والتي لم يتسن له القيام بها هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.
وخلال المناقشة، أكد الأمين العام على أهمية القيم الإنسانية المشتركة في سياق الاستجابة العالمية الجماعية للجائحة، قائلاً "نحن بحاجة للتضامن من خلال الحديث بشكل صريح عن تصاعد القومية العرقية والوصم وخطاب الكراهية الذي يستهدف المجتمعات الضعيفة ويؤدي لتفاقم المعاناة.. إنني أؤكد لكم التزامي الكامل بمواجهة الرسائل المغلوطة والضارة على نحو فعال، والتشجيع على نبذ العنف ورفض التعصب والكراهية وجميع أشكال التعصب ضد المسلمين." وأضاف: "كما أُثني على جهود اللجنة العليا للأخوة الإنسانية في دعوتها للصلاة من أجل الإنسانية يوم 14 مايو 2020 بتشجيع من قيادات الحوار بين الأديان وهم قداسة البابا فرنسيس وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والكثير غيرهم".
ومن جانبها، ذكرت سعادة السفيرة لانا نسيبة "إن هذه الأزمة تذكرنا بحاجتنا اليوم إلى السلام العالمي أكثر من أي وقت مضى.. وأود أن أشيد في هذا السياق بدعوة الأمين العام لوقف إطلاق نار عالمي والتي جاءت في التوقيت المناسب، حيث إننا بحاجة ماسةٍ إلى مثل هذه المبادرة الشجاعة".. وأضافت " رغم أن عدم اليقين وانعدام الأمن الاقتصادي يُشكل أرضاً خصبةً لتنامي كراهية الأجانب والتعصب الديني والأشكال الأخرى من التمييز، إلا أنه من المُهم أن نُذكر أنفسنا أنه في ظل الجائحة أنه لن يكون أي أحد بمأمن حتى يصبح الجميع في أمان. ولمواجهة هذه الأزمة الصحية العالمية وتداعياتها العالمية البعيدة المدى، يجب عدم استغلال الدين في زيادة حدة الاستقطاب، واستخدامه في توحيد شعوبنا وتضامنها معاً".. والجدير بالذكر أن دولة الإمارات تولت رئاسة الدورة السادسة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في مارس 2019.



محمد بن راشد: 100 يوم على «إكسبو دبي» محلقاً بالعالم في انتصاره على الجائحة عقب تقبله أوراق اعتمادهم محمد بن راشد للسفراء الجدد: المستقبل لصالح السلام التقديرات المحدَّثة لتأثير جائحة كورونا على الفقر في العالم النظر إلى عام 2020 والتطلع إلى آفاق 2021 الأردن يدعو لتكثيف جهود إنهاء الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي الشيشان تفتتح أكبر مسجد في أوروبا "فخر المسلمين".. رسالة وحدة وسلام اتحاد الجامعات العربية : 100 مليون شاب عربي يعانون البطالة البنك الدولي: 27% من الشباب بين سن 15 - 24 عاماً دون عمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الإمارات تودع نائب حاكم دبي وزير المالية حمدان بن راشد آل مكتوم في ذمة الله تخفيف أعباء الديون لأشد بلدان العالم فقراً عبدالله بن زايد: "إكسبو 2020" خطوة كبيرة على درب الخير والرخاء يعزز نفوذ بكين.. ويستبعد واشنطن آسيا تنشئ أكبر تكتل تجاري في العالم "طيران الإمارات" و"فلاي دبي" توفران مزيداً من الخيارات عبر 168 وجهة مشتركة بوتين: الدواء الروسي ضد "كورونا" هو الأفضل في العالم
اخترنا لكم