info@assayad.com     +971 2 443 7475     +971 777 55 33
العدد 3907
 - 
الأحد ٢١ - أبريل - ٢٠٢٤ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الأحد ٢١ - أبريل - ٢٠٢٤  /  العدد 3907
الأرشيف
تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
أخبار عربيّة
أكد تمسكه بسياسة حسن الجوار و"النأي بالنفس" عن الصراعات السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد
أمل العُمانيين الواعد بالمستقبل الأفضل
بعد وفاة السلطان قابوس بن سعيد رحمه الله.. وحفاظاً على مسيرة الاستقرار والتنمية في سلطنة عمان.. تم انتقال السلطة دون خلافات في الرأي، أو مجرد تحفظات على وصية السلطان الراحل باختيار شخصية بارزة كانت مقربة منه بحكم توليها مهام رئاسة اللجنة الرئيسية للرؤية المستقبلية "عُمان 2040".. ما لفت أنظار العالم أجمع إلى تماسك المؤسسات الدستورية في السلطنة.. حيث صفته الدوائر السياسية الغربية بـ"الهادىء والسلس" وهو مؤشر إيجابي على أن عمان تسير نحو مستقبل متوازن ومستقر على جميع الأصعدة.
بعد وفاة السلطان قابوس بن سعيد يوم 10 يناير 2020، كلف مجلس الدفاع في 11 يناير 2020 العائلة المالكة باختيار سلطان جديد للبلاد طبقاً للدستور، وبحسب المادة الخامسة من الدستور العماني فإن نظام الحكم سلطاني وراثي في الذكور من ذرية السيد تركي بن سعيد بن سلطان ويشترط فيمن يختار لولاية الحكم من بينهم أن يكون مسلماً رشيداً عاقلاً وابناً شرعياً لأبوين عمانيين مسلمين.
وصية السلطان قابوس
مجلس العائلة المالكة جعل اختياره طبقاً لوصية السلطان الراحل، وقد عقدت جلسة فتح وصية الراحل قابوس بن سعيد، بحضور عدد من كبار المسؤولين وأفراد العائلة المالكة، حيث أوكل مجلس العائلة المالكة "مجلس الدفاع" بفتح الوصية وفقاً لما نصت عليه المادة السادسة من النظام الأساسي للدولة، واتخاذ الإجراءات لتثبيت من أوصى به جلالة السلطان بالتنسيق مع مجلس العائلة المالكة، وقد نصت الوصية على تسمية هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، سلطاناً لعُمان، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العمانية في حسابها الرسمي على "تويتر".. حيث تم الإعلان بأن جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور المعظّم "حفظه الله ورعاه" هو سلطان عمان.
مراسم التنصيب
انطلقت مراسم التنصيب الرسمية، حيث ألقى السلطان الجديد هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد كلمة نعى فيها السلطان الراحل قابوس، مثنياً على إنجازاته، وعلى الأعمال التي قام بها في شتى المجالات من أجل إرساء مكانة دولية لسلطنة عمان، كما أكد السلطان هيثم بن طارق، المضي قدماً على النهج السامي للسلطان قابوس بن سعيد في تطوير وتقدم السلطنة.. كما أكد تمسكه بالحفاظ على عدم التدخل في شؤون الدول المجاورة، مشدداً على دفع مسيرة التعاون بين دول مجلس التعاون.. وفي الشأن العربي، أكد استمراره في دعم جامعة الدول العربية وتحقيق أهدافها، والنأي بهذه المنطقة عن الصراعات.. ثم بايعه الحاضرون .
الخطاب الأول
حظي الخطاب الأول لجلالة السلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان، باهتمام وترقب كبيرين في ضوء العمق العربي والخليجي للسلطنة، والدور الإيجابي الذي اضطلعت به على مدار عقود في القضايا العربية والإقليمية والدولية.. حيث تضمن مجموعة من الرسائل السياسية المتوازنة والمبشرة، بما يرسخ لمرحلة جديدة من العمل الدؤوب والقيادة السديدة والسياسة الحكيمة، إذ أكد فيه التعايش السلمي والمحافظة على العلاقات الودية مع الدول كافة، ومواصلة مسيرة السلطان قابوس في بناء دولة عصرية وقوية.
ورحب خبراء في العلاقات الدولية والشؤون السياسية بمضمون الخطاب، وأشادوا بتأكيدات السلطان الجديد على مواصلة دعم منظومة العمل العربي والخليجي المشترك، والتعاون مع الزعماء العرب من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة العربية، وحل الخلافات والصراعات المنتشرة في المنطقة العربية بالطرق السلمية بعيداً عن النزاعات المسلحة.
وأشاروا إلى أن خطاب السلطان هيثم بن طارق مبشر للغاية ومتوازن، ويؤكد أن السلطنة ستواصل طريقها وفق السياسات الحكيمة والمتوازنة التي عُرفت بها طوال الخمسين عاماً الماضية في ظل قيادة السلطان الراحل قابوس بن سعيد.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كادر
السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد
شخصية متزنة هادئة.. ومن حكماء العائلة
جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد هو ابن عم السلطان قابوس بن سعيد، ولد في عام 1954، حيث شغل منصب وزير التراث والثقافة منذ أوائل الألفية الثانية، وعمل في بعض الأحيان كمبعوث خاص لجلالة السلطان قابوس بن سعيد.. كما شغل جلالته منصب نائب وزير الخارجية قبل أن يصبح وزيراً للتراث والثقافة في منتصف التسعينات.. كما شغل العديد من المناصب في وزارة الخارجية ومنها الأمين العام، ووكيل الوزارة للشؤون السياسية ووزير مفوض.. كما رأَس "لجنة الرؤى المستقبلية" التي تولت مسؤولية التخطيط لمستقبل سلطنة عمان حتى عام 2040.
إلى جانب ذلك، وهو من محبي رياضة كرة القدم، حيث شغل منصب رئيس اتحاد الكرة العماني في الفترة من 1983 إلى 1986، وترأس أيضاً اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الثانية التي أقيمت في مسقط.. كما تولى الرئاسة الفخرية لـ"جمعية رعاية الأطفال المعاقين" ورئاسة "جمعية الصداقة العمانية - اليابانية".
وقد بادرت الدوائر السياسية العربية والعالمية، برصد ما يتمتع به السلطان الجديد من خبرة سياسية ومعايشة للواقع العماني ، وهو يعد من حكماء العائلة كشخصية متزنة هادئة.. ويتمتع بميزة حسن الاستقبال لضيوفه مهما كانت صفاتهم ومستوياتهم.. ويملك روحاً مرحة تضفي على اللقاءات التي يجريها جواً من الألفة والود.. ويتمتع بنظرة سياسية ثاقبة وطموحة تبشر بتغيير نحو الأفضل فيما يخص السياسة الداخلية والخارجية.. مما سينعكس في زيادة الثقة بين دول مجلس التعاون الخليجي.. وتوحيد السياسات ضمن الأشقاء فيه.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كادر
محمد بن راشد: نتمنى لعمان وشعبها الشقيق دوام التقدم والرخاء والاستقرار
أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" لجلالة السلطان هيثم بن طارق عن صادق تعازيه ومواساته لآل سعيد الكرام في مصابهم الجلل راجياً الله تبارك وتعالى أن يتغمد الراحل الكبير بواسع رحمته ومغفرته وأن يسكنه فسيح جناته.
وكان محمد بن راشد وصل إلى مسقط على رأس وفد رفيع ضم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ومعالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي وعددا من الشيوخ والمسؤولين والمرافقين وذلك لتقديم واجب العزاء في الفقيد.
ورافق محمد بن راشد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، وصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، حيث قدموا جميعاً واجب العزاء إلى جلالة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد سلطان عمان الشقيقة في وفاة المغفور له السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه.
وتمنى سموه لسلطنة عمان وشعبها الشقيق دوام التقدم والرخاء والاستقرار في ظل قيادة جلالة السلطان هيثم بن طارق الحكيمة سائلا الله تعالى أن يوفق جلالته لما فيه خدمة بلاده وشعبه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كادر
هيثم بن طارق ومحمد بن زايد يؤكدان متانة العلاقات الأخوية
التاريخية بين الإمارات والسلطنة
قدّم صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واجب العزاء في وفاة المغفور له السلطان قابوس بن سعيد، إلى السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، سلطان عُمان الشقيقة.. ونقل سموّه تعازي صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وخالص مواساته لأسرة آل سعيد الكريمة، والشعب العُماني الشقيق، داعياً الله تعالى أن يتغمد فقيد السلطنة، والعالمين العربي والإسلامي، بواسع رحمته وغفرانه، وأن يلهم أهله وشعبه الصبر والسلوان.
وأكّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، توحد مشاعر الشعبين الشقيقين في دولة الإمارات وسلطنة عُمان في هذه اللحظات، التي يسودها الحزن والأسى على رحيل قائد خليجي وعربي وعالمي كبير، له بصماته الخالدة في تاريخ المنطقة والعالم.. وأشاد سموّه بمناقب السلطان قابوس، رحمه الله، ودوره في بناء سلطنة عُمان الحديثة، وصنع نهضتها الحضارية، وتعزيز العلاقات الإماراتية - العُمانية، بجانب دعم العمل الخليجي والعربي المشترك، والعمل من أجل السلام والاستقرار على المستويين الإقليمي والعالمي.
وقال سموّه إن "السلطان قابوس كان رمزاً للحكمة والرؤى السديدة، وعمل مع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمهما الله، من أجل خير الشعبين، الإماراتي والعُماني، والشعوب الخليجية والعربية كافة، ومصلحتها في التنمية والرخاء والسلام، وترك إرثاً ثرياً من الإنجازات والمواقف والسياسات التي تمثل مصدر إلهام للأجيال المقبلة".. وأكّد سموّه أن "العلاقات بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان الشقيقة كانت ولاتزال، وستظل بإذن الله تعالى وإرادة قيادتيهما، قوية وراسخة، لأن ما يجمع شعبي البلدين من روابط أخوية يضرب بجذوره في أعماق التاريخ، ويستند إلى أسس متينة من الجوار الجغرافي والقيم والعادات والتقاليد المشتركة وعلاقات القربى والمصاهرة والعمق الاستراتيجي، وغيرها من العوامل التي تكسب علاقات البلدين خصوصيتها وتميزها" وتمنى سموّه للسلطان هيثم بن طارق آل سعيد، التوفيق والنجاح في قيادة بلاده نحو مزيد من الرفعة والتنمية والتقدم، ولسلطنة عُمان الشقيقة دوام الاستقرار والمنعة، في ظل قيادتها الجديدة"
من جانبه، أعرب السلطان هيثم بن طارق آل سعيد، عن جزيل شكره وتقديره لما أبداه سموّه من مشاعر أخوية طيبة تجاه سلطنة عُمان الشقيقة وشعبها في فقيدهم الكبير، السلطان قابوس بن سعيد.. وأكّد متانة العلاقات الأخوية التاريخية المتجذرة بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان وشعبيهما الشقيقين، وحرص قيادتيهما على مواصلة توثيقها لما فيه خير البلدين، متمنياً لدولة الإمارات مزيداً من التقدم والتنمية والرفعة في ظل قيادتها الحكيمة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كادر
عبدالله بن ناصر الرحبي.. السفير العماني في أبوظبي
يعتبر سعادة سفير سلطنة عمان لدى دولة الإمارات العربية المتحدة عبدالله بن ناصر الرحبي من الشخصيات المتزنة والحريصة على تمثيل بلاده على أكمل وجه.. ويحرص بكل دأب على تنمية علاقات الأشقاء والحفاظ عليها من كل ما يكدر صفوها.. ويتمتع بعلاقات طيبة مع السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي ويشتهر بدعوته للانفتاح والمرونة.. وهو الذي يتمتع بخبرة واسعة من خلال عمله كمندوب دائم للسلطنة لدى الأمم المتحدة.. وأيضاً شغل منصب مندوب عُمان في مجلس حقوق الانسان وعمل مع منظمة الصحة العالمية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



اخترنا لكم